صدور كتاب (دليل مكافحي الفساد في الوطن العربي ) الدول العربية في مؤشر مدركات الفساد لعام 2013م دول الخليج تبحث وضع خطة مشتركة لمكافحة الفساد نسكويمن تشارك في مؤتمر الحوار الوطني نسكويمن تدعوا للمشاركة الفاعلة في الاستفتاء الانتخابي نسكويمن لا حصانة لناهبي الاموال العامة وتحث اعضائها ومناصريها بتوثيق جرائم الفساد رسالة اوباما للخليفي : أمريكا تقف بثبات الى جانب أولئك الذين يسعون من أجل حقوقهم.Obama's message to the Yemeni lawyer ثورات الشعوب العربية بين فقهاء البلاط ومتطلبات العصر د. الفوزان: قوة النظام القضائي هي الضمان الأول لمحاربة الفساد نسكويمن تطالب بالغاء مواد دستورية لا تجيز محاكمة رئيس الوزراء ونوابه ومن في حكمهم حكاية عميد 'شبواني' متقاعد..كيف تمارس السلطة في اليمن الانفصال وتهدم الوحدة.. بافتاح أنموذجاً! رسالة شكر من غزة الى نسكويمن نسكويمن : الوحدة اليمنية ليست وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا سألني ولدي : من هو الانفصالي ؟ قصة رجل هو من اسفل السافلين (اذا وجد مثل هذا الرجل فاخبرونا ) يوميات من عتق (من سيرة الشهيد الطبيب العراقي ابوظفر ) مجلس القضاء الأعلى: يعبر عن آسفة من اتهامات الإرياني للقضاء بالفساد «حماية المال العام» في القانون والتراث مجلس القضاء يقر انشاء نيابة أموال عامة متخصصة لنظر قضايا الفساد تنّين الفساد والرشوة في الوطن العربي خطيب الحرم المكي: ذنوب العباد تعود على الأمة بالكوارث والابتلاءات نسكو يمن تطالب بعقد اول مؤتمر لهيكلة النظام المالي اليمني تحت شعار ( القضاء على الفساد المالي إقالة ثلاثة آلاف موظف بـ"الكونغو" بتهمة الفساد متى تقوم الطائرات اليمنية بقصف وكر واحد لاغير من اوكار الفاسدين !!! نسكو تمنح جائزتها لمكافحة الفساد للكيلة والفقية والعيشي وعواطف ونبأنيوز والوسط فيروس الفساد اخطر سلاح يستخدم لتدمير الأوطان العربية واليكم الحقائق . وزير الداخلية القطري: شعبة جديدة لمكافحة الفساد وتقديم المتورطين إلى العدالة مسلسل الدم نسكو تسلم محافظ شبوة مذكرة بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد أهمية التربية الإسلامية في المحافظة على المال العام احذر فيروس الفساد(c1f1) سي ون اف ون يحطم الرقم القياسي ويناقش الدكتوراه وهو يقارب المائة.. فريد عبدالخالق: الطاعة للحاكم العادل فقط الخليفي : تقرير الشفافية الدولية عن اليمن يثبت فشل اجهزة الدولة المختصة بمحاربة الفساد 'في عمق' يستكشف بحر الفساد العربي والسلاح في ايد ناعمة ماركة لبنانية الشرق الأوسط... إخضاع الفرد وهيمنة الفساد قضايا فساد كبرى في جامعة صنعاء الأمم المتحدة: الدول الأطراف تتوصل إلى آلية لـ «مراقبة الفساد هل تؤيد انشاء محكمة متخصصة لمحاكمة الفاسدين في اليمن ؟؟ النائب العام القطري :مؤتمر الدوحة اقر آلية متابعة تطبيق اتفاقية الامم المتحدة لمكافحة الفساد الخليفي : الدول الغنية مستفيدة من فساد الدول الفقيرة الأمم المتحدة: 1.6 تريليون دولار حجم الفساد السياسي سنوياً النائب العام :اذا لم استطع تطبيق القانون ..سأترك منصبي حواء .....والمهمات الصعبة إحالة الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك إلى القضاء بتهمة الفساد وسوء استخدام السلطة تقليم أظافر الفساد!!! شكاوي المواطنين (خط مباشر مع المواطن عبر الهاتف والانترنت) الرقابة وهدر المال العام المحويت لؤلؤة تختفي خلف الجبال (رحلة نسكوالى المحويت) السياحة في اليمن / إب الاخضر (جنة الاصطياف) كيف وظف كتاب الأمير لتكريس مفاهيم السيطرة والولاء؟ فساد أفراد أم نظام حكم؟ كيف نحافظ على وحدة المجتمع؟ أدب الحوار نسكو تشارك في برنامج مناهضة العنف ضد المرأة في المناطق الريفية في حصن الغراب بشبوة ميناء عتيق وبحيرة مرعبة !! (نسكـو) تدعــو اليمنيــين للانتصار للفقراء بمحاربة الفساد دونما حزبية

الرئيسية
الاخبار

تعريف بالمنظمة

اخبار وانشطة المنظمة

رؤية المنظمة عن الفساد

دراسات وبحوث عن الفساد

قوانين ومواثيق دولية عن الفساد

اخبار عربية وعالمية عن مكافحة الفساد

تقارير محلية ودولية عن الفساد

قضايا فساد

شكاوي المواطنين(خط مباشر مع المواطن)

مقالات عن الفساد

حماية المال العام

حوارات حول الفساد

اراء شخصيات عن المنظمة

شخصيات ضد الفساد

اخبار من هنا وهناك

جائزة نسكو لمناهضة الفساد

اكاديمية الانتربول لمكافحة الفساد

منوعات

اصدارات عن الفساد

شبوة التاريخ والحضارة

القوانين اليمنية

مواقع ذات صلة

المكتبة

عدسة nsco(مكتبة الصور)

المكتبة العامة

متفرقات

رواد نسكو يمن

استراحة نسكو

-للتواصل معناContact

هام

رؤية نسكويمن من ضمن مخرجات مؤتمر الحوار الوطني الحكم العضوض نداء عاجل الى القيادات المدنية والعسكرية اليمنية (قبل فوات الآوان) نسكويمن تطالب رئاسة الجمهورية باحالة جميع تقارير الجهاز المركزي للمحاسبة الى القضاء نسكويمن تحقق انتصار جديد بالموافقة على طلبها بانشاء محكمة متخصصة لقضايا الفساد باليمن ولاول مرة محكمة صينية تقضي بإعدام مسؤولة أراضٍ بتهمة الفساد نسكويمن تطالب القيادة السياسية بتنفيذ اليمين الدستورية بكل امانة واخلاص بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد نسكويمن تطالب بالغاء مواد دستورية لا تجيز محاكمة رئيس الوزراء ونوابه ومن في حكمهم رسالة شكر من غزة الى نسكويمن نسكويمن : الوحدة اليمنية ليست وطن نعيش فيه بل وطن يعيش فينا سألني ولدي : من هو الانفصالي ؟ باحقينة يطالب بتعويضات من وزارة الصحة نتيجة ضرر طبي ادى الى بتر ايدة اليمنى قصة رجل هو من اسفل السافلين (اذا وجد مثل هذا الرجل فاخبرونا ) حكاية نادرة لمدير عام ضرائب متقاعد ونادر ان نجده في اليمن الخليفي : يدعو الشباب واساتذة الجامعات اليمنية بوضع وثيقة الحوار الوطني اليمن: مشاكل الفقر والفساد أكبر من خطر "القاعدة" قصيدة ( احترامي للحرامي ) للشاعر الامير عبدالرحمن بن مساعد تفاعلآ مع ما نشرته نسكويمن عن وزارة المالية صدور قرارات تغيير , و وزير المالية يصدر تعميم مفاجىء بوقف المعاملات في الوزارة السديس :أن فساد الذمم يحيل الأمم من القمم إلى الرمم نسكو ترحب بانشاء نيابة متخصصة لقضايا الفساد وتعتبر ذلك خطوة على طريق انشاء محكمة متخصصة لمحاكمة الفاسدين التي دعت الى انشائها اول تكريم للنزاهة القضائية في الجمهورية للقاضي محمد الكيلة رئيس محكمة استئناف شبوة متى تقوم الطائرات اليمنية بقصف وكر واحد لاغير من اوكار الفاسدين !!! نسكو تمنح جائزتها لمكافحة الفساد للكيلة والفقية والعيشي وعواطف ونبأنيوز والوسط فيروس الفساد اخطر سلاح يستخدم لتدمير الأوطان العربية واليكم الحقائق . مسلسل الدم نسكو تدعوا الى اقامة مسيرة في عموم محافظات الجمهورية بمناسبة اليوم العالمي لمكافحة الفساد الخليفي : تقرير الشفافية الدولية عن اليمن يثبت فشل اجهزة الدولة المختصة بمحاربة الفساد تقرير منظمة الشفافية الدولية عن الفساد (اليمن والعراق وايران في مقدمة الدول الاكثر فسادآ هل تؤيد انشاء محكمة متخصصة لمحاكمة الفاسدين في اليمن ؟؟ شكاوي المواطنين (خط مباشر مع المواطن عبر الهاتف والانترنت) الفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد عقوبة فاسدي اليمن جزيرة الثعابين (ايلا كيمادا غراندي) البرازيل التقرير السنوي للشفافية الدولية 2009 الخليفي لـ ( صحيفة اخبار اليوم ) الفساد في اليمن تحول الى نهب معلن ووضع الحلول للحد من الفساد المالي

دراسات وبحوث عن الفساد >> الإسلام واجه الفساد بتحريم أسبابه

2010-07-26

متابعات

الإسلام واجه الفساد بتحريم أسبابه

نسكويمن/الخليج

أكد عدد من علماء الإسلام وأساتذة الاقتصاد الإسلامي، أن الفساد الاقتصادي المتزايد في العالم والذي كشف عنه التقرير الأخير لمنظمة الشفافية العالمية سببه استبعاد الدين من حياة البشر، حيث أصبح كل شيء مباحاً ولو من دماء الفقراء . . وأشاروا إلى أن الربا هو الأب الروحي للفساد الاقتصادي، وقد اعترف بذلك كبار خبراء الاقتصاد من غير المسلمين . وأكدوا أن الإسلام قدم وسائل فريدة لمحاربة الفساد بكل أنواعه، وخاصة الاقتصادي الذي تسبب في كثير من الكوارث الاقتصادية العالمية، ومنها الأزمة العالمية التي مازال العالم يعاني منها .

عن تحليل أسباب الفساد الاقتصادي العالمي ومكافحة الإسلام له يقول الدكتور يوسف إبراهيم مدير مركز الاقتصاد الإسلامي في جامعة الأزهر: لا شك أن التجارة بكل أنواعها من أكثر الأنشطة الاقتصادية التي يدخلها الفساد بأشكاله، ولهذا حرص الإسلام على تحريم التجارة في كل ما هو محرم الانتفاع به شرعاً، كالخمور ولحوم الميتة والخنازير ووصلت درجة محاربة الإسلام لهذا الشكل من الفساد أنه لا يعتبرها مالاً لعدم جواز الانتفاع بها على وجه السعة والاختيار، وهو يحارب الفساد قبل وقوعه بسد منابعه، ما يوفر على المجتمع أعباء اقتصادية هو في غنى عنها .

ويستشهد الدكتور يوسف بأن مبدأ “الوقاية خير من العلاج” الذي يتبناه الإسلام يوفر كثيراً من النفقات، فقد أثبتت إحدى الدراسات أن مصاريف العلاج لضحايا شرب الخمر وتداولها تزيد على 65 مليون دولار سنوياً في الولايات المتحدة وحدها، وهذا إقرار بما قرره القرآن الكريم “وإثمهما أكبر من نفعهما” . ولا يختلف الأمر كثيراً بالنسبة لعلاج ضحايا لحوم الخنازير، وهنا تبرز حكمة التشريع الإسلامي في المحاربة الوقائية للفساد بكل أنواعه وخاصة الاقتصادي، بتحريم تجارة المخدرات وتجارة الأعضاء البشرية والرقيق الأبيض والسلاح الفتاك بالبشر والمبيدات الضارة والميسر والقمار وغيرها مما يضر الإنسان .

بيوع محرمة

ويعرض الدكتور عبدالهادي النجار، أستاذ الاقتصاد في جامعة المنصورة، وسائل أخرى من محاربة الإسلام للفساد الاقتصادي، مؤكداً أن أفضل وسيلة هي تحريم الأسباب المؤدية إليه، باعتبارها جزءاً من تشريعاته التي يثاب المبتعد عنها ويأثم فاعلها، مثل الربا والغش والاحتكار وتطفيف الكيل والإسراف والتبذير والبخل، وغيرها من الأسباب التي أدت إلى تفشي الفساد الاقتصادي الذي أدى إلى وقوع العالم في أزمات اقتصادية كبرى عبر تاريخه وحتى اليوم، والبديل الإسلامي في محاربة الربا وكل ما يؤدي إليه من مفاسد أخرى، يتمثل في صيغ جادة في توظيف المال في مشروعات تنموية حقيقية ضمن منظومة اقتصاد حقيقي له أصول ثابتة، وليس الاقتصاد الورقي الهش الذي تلد فيه النقود نقوداً في عمليات بيع غير حقيقية .

وعرض الدكتور النجار بعض أنواع البيوع المحرمة التي تعد شكلاً من أشكال الفساد الاقتصادي، منها على سبيل المثال لا الحصر عدم بيع المسلم على المسلم أو حتى غير المسلم لأن المبادئ الإسلامية السامية واحدة، فيقول صلى الله عليه وسلم “لا يبيع بعضكم على بيع بعض”، وحرم بيع أو شراء كل الأشياء المحرمة والنجسة، فقال صلى الله عليه وسلم: “إن الله حرم بيع الخمر والميتة والخنزير والأصنام” . ونهى عن بيع النجش الذي يقصد به الزيادة في السلعة من دون قصد شرائها، وإنما ليشتريها العوام بعد أن يتم التغرير بهم، فقال صلى الله عليه وسلم “ولا تناجشوا” بل إنه نهى عن بيع ما فيه غرر حتى ولو كان سمكاً في البحر أو طيراً في الجو . وحرم بيع بيعتين في بيعة فلا يجوز للمسلم ذلك، وكذلك محرم عليه بيع الدين بالدين، إذ هو في حكم بيع المعدوم بالمعدوم، ولا يحل له أن يبيع شيئاً إلى أجل ثم يشتريه لمن باعه له بثمن أقل مما باع به، وهذا يطلق عليه “ربا النسيئة”، ونهى عما يسمى “بيع المزابنة” وهو بيع ما جهل وزنه أو عده أو كيله بشيء معلوم أو مجهول من جنسه، وغيرها من البيوع التي فيها غش أو خداع وسرقة .

“أبو الفساد”

واعتبر الدكتور حامد أبوطالب، العميد السابق لكلية الشريعة والقانون وعضو مجمع البحوث الإسلامية، أن الربا “أبوالفساد” مثلما وصفت السنة النبوية الخمر بأنها “أم الخبائث”، وذلك لأنه يمثل قمة الرغبة في الكسب الحرام ولو على جثث البشر ومن دمائهم، ولهذا فإن المرابين هم بحق أساس كل أنواع الفساد الاقتصادي، لهذا ركز القرآن على تحريمه وتوعد من يستحلونه بالخسران في الدنيا والآخرة، فقال تعالى “يمحق الله الربا ويربي الصدقات” وقد اعترف الاقتصاديون غير المسلمين أن القروض الربوية أصل الفساد وما أدى إليه من فقر وبطالة واحتكار وغش .

وأكد أن الإسلام لا يقبل ربحاً فيه ضرر للغير أو ربحاً لا يقابله عمل أو ما يطلق عليه “الاقتصاد الوهمي” القائم على أكل أموال الناس بالباطل، بكل ما تعني هذه الجملة من معان، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم “أفضل الكسب بيع مبرور وعمل الرجل بيده” . وهذا الكلام ليس مجرد شعارات بل إنه طبق على أرض الواقع في عهد الحكام المخلصين، حتى وصل الأمر في عهد عمر بن عبدالعزيز إلى أن الزكوات والصدقات لم تجد من يأخذها، بعد أن حققت الاكتفاء التام للناس وأشبعت جميع احتياجاتهم ومتطلباتهم ولم يأت هذا من فراغ، وإنما بعد أن تم سد أبواب الفساد، وكان عمر بن عبدالعزيز قدوة لرعيته في الزهد والتقوى” .

مبدأ المحاسبة

ويؤكد الدكتور محمد نبيل غنايم  مدير مركز الدراسات الإسلامية في جامعة القاهرة  أن الشريعة الإسلامية لم تكتف بتشديد العقاب على المفسدين فقط، بل نبذت كل أنواع الفساد وليس الفساد الاقتصادي فقط، ولهذا قال تعالى “ولا تعثوا في الأَرض مفسدين” . ولابد أن يستشعر الحاكم أو ولي الأمر المسؤولية عن حماية رعيته من الفساد والمفسدين، وذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن الله سائل كل راع عما استرعاه حفظ أم ضيع” فلابد أن يكون هناك توازن بين الأجر والإنتاجية، حتى لا يكون هناك إثراء بلا سبب ويقابله ظلم في الأجر . وأقر الإسلام مبدأ المحاسبة “من أين لك هذا؟” ويبدأ الراعي بتطبيقه على نفسه قبل غيره، فقد كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه يحاسب الولاة حساباً شديداً، فيحصي ثروة الوالي قبل العمل وأثناء العمل، فإذا ظهرت زيادة غير مبررة أخذها منه وردها إلى بيت المال . ومن الأقوال المأثورة عن الفاروق عمر “لو رتعت لرتعت الرعية” . وفي الوقت نفسه لابد أن يحسن الراعي اختيار مساعديه على أساس الكفاءة وليس المجاملة أو المحاباة، فهذا الصحابي الجليل أبوذر الغفاري وهو من المقربين إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يقول له: يا رسول الله ألا تستعملني؟ وأكمل أبوذر وصف رد النبي عليه قائلاً: “فضربني بيده على منكبي ثم قال: يا أبا ذر إنك ضعيف، وإنها أمانة، وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من أخذها بحقها وأدى الذي عليه فيها” .

وحذر الدكتور غنايم من التلاعب بالكلمات التي تبرر الفساد الاقتصادي أو تعطيه صبغة مقبولة اجتماعيا، مثل إطلاق كلمة هدية أو إكرامية على الرشوة التي لعن الله كل أطرافها، فقال صلى الله عليه وسلم “لعن الله الراشي والمرتشي والرائش” أي الذي يمشي بين الاثنين . ولهذا لابد من قراءة السيرة النبوية التي حارب الرسول صلى الله عليه وسلم من خلالها عملياً كل صور الفساد” .

الرقابة الذاتية

ويشير الدكتور محمد الدسوقي، أستاذ الشريعة الإسلامية في جامعة القاهرة، إلى سلاح إسلامي فعال في مواجهة الفساد بكل أشكاله بما فيه الفساد الاقتصادي، لا يعتمد على القوانين أو ما يطلق عليه شرعاً العقوبات التعزيرية فقط، بل إنه يعتمد على ما هو أهم وهو الرقابة الداخلية لدى الفرد المسلم في الامتناع عن كل المحرمات، لأنه يستشعر رقابة الله له في السر والعلن، والمتمثلة فيما نطلق عليه الضمير الحي المرتبط بالله القائل “أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون” . وقوله تعالى كذلك “وأسروا قولكم أو اجهروا به إنه عليم بذات الصدور” .

وأنهى كلامه بالتأكيد على أن هذه الرقابة الذاتية تجعل المسلم يمتنع من تلقاء نفسه عن الفساد، وهذا من أهم الإجراءات الوقائية لمكافحة الفساد في الإسلام، وغير موجود في أي شريعة أخرى أو في أي نظام وضعي لمكافحة الفساد في العالم، ولهذا فإنه لابد من غرس الوازع الديني لدى الأفراد ابتداء من التنشئة الإسلامية في الأسرة، ومن خلال وسائل الإعلام باستضافة العلماء المتخصصين في علوم الشريعة والاقتصاد، لتسليط الضوء على هذا الداء وعواقبه الدنيوية والأخروية وآثاره المدمرة على الفرد والمجتمع
.

إضافة رد

الاسم
العنوان
الموضوع

    

 البحث في الموقع

ثقافة

مقالات الاعضاء

نفحات ايمانية

اراء و افكار

2013-08-31
عدد القراء: 765
د.عادل محمد القطاونة
دور الفساد في اضعاف هيبة الدولة

2013-03-28
عدد القراء: 1015
نورة السويدي
الفساد خيانة وطنية

2011-08-25
عدد القراء: 2485
nscoyemen
عندما يقود الثورات رجال القانون

2011-07-22
عدد القراء: 5449
الدكتور طاهر مهدي الجزائري
ثورات الشعوب العربية بين فقهاء البلاط ومتطلبات العصر

2011-07-22
عدد القراء: 3032
الاميرة بسمة بنت سعود
الحكم العضوض

2011-02-28
عدد القراء: 2952
عبداللطييف الحسيني
ثقافة الفساد

2010-12-01
عدد القراء: 1874
شفافية ويكيليكس تزعج امريكا وحكامنا

حوارات

2013-08-30
عدد القراء: 428
نسكويمن
رئيس المنظمة ورئيس الجمهورية

2009-09-22
عدد القراء: 2145
متابعات
علي ناصر محمد للـ الصحوة : سرّاق المال العام يعيثون في البلاد وأجهزة الدولة فساداً وإفساداً

2009-08-16
عدد القراء: 1934
نقلآ عن صحيفة الغد
حوار ساخن مع رئيس التعاون الدولي بهيئة مكافحة الفساد باليمن

2009-07-27
عدد القراء: 8485
حاوره الصحفي المخضرم / وجية الصبيحي
الخليفي لـ ( صحيفة اخبار اليوم ) الفساد في اليمن تحول الى نهب معلن ووضع الحلول للحد من الفساد المالي

التصويت

هل تؤيد انشاء محكمة متخصصة لمحاكمة الفاسدين في اليمن ؟؟

1
2
3
4
نتائج التصويت
1 67.69%
 
2 12.46%
 
3 15.19%
 
4 4.66%
 
 
الاكثر قراة

2009-10-28
عدد القراء: 39188
العلاقات العامة
شكاوي المواطنين (خط مباشر مع المواطن عبر الهاتف والانترنت)

2009-01-05
عدد القراء: 19639
NSCO
مجموعة كتب عن الفساد (للتحميل)

2009-12-19
عدد القراء: 16839
nscoyemen
متى تقوم الطائرات اليمنية بقصف وكر واحد لاغير من اوكار الفاسدين !!!

2009-11-23
عدد القراء: 13119
عبدالرحمن صالح عبدالله
أهمية التربية الإسلامية في المحافظة على المال العام

2009-08-22
عدد القراء: 12859
متابعات
السياحة في اليمن / إب الاخضر (جنة الاصطياف)

2009-01-30
عدد القراء: 10834
nsco
تعرف على محافظة شبــــــوة (قلب اليمن)

2010-10-15
عدد القراء: 9791
مشرف الموقع
تجاوب مكتب رئيس الوزراء المصري عما نشر من شكاوي المواطنيين المصريين

2009-08-16
عدد القراء: 9388
nsco
منظمات عربية

2010-02-18
عدد القراء: 9272
متابعات اخبارية
مجلس القضاء الأعلى: يعبر عن آسفة من اتهامات الإرياني للقضاء بالفساد

2009-03-31
عدد القراء: 8658
د. حميد أبكريم/باحث في القانون الدستوري والعلوم السياسية
تدبير المال العام في الرؤية الإسلامية وعلاقته بالشرعية

2009-07-27
عدد القراء: 8485
حاوره الصحفي المخضرم / وجية الصبيحي
الخليفي لـ ( صحيفة اخبار اليوم ) الفساد في اليمن تحول الى نهب معلن ووضع الحلول للحد من الفساد المالي

2009-08-20
عدد القراء: 8309
nsco
ديمس روسس/ اغنية / فار وية

 

جميع الحقوق محفوظة لنسكو يمن انت الزائر رقم :98649

     
 
 

تصميم و برمجة نوافكوم للنظم والمعلومات ت/777355032     Email:nawaf_shrifan@yahoo.com